الأكل الحلالالمعيشة في اليابان

هل ما زال يمكنني أن آكل هذا؟ كيف نفهم تواريخ الصلاحية في اليابان؟

دليلك لشراء واستهلاك الغذاء في اليابان

طوكيو

إليك ثلاث إحصائيات مذهلة؛ الأولى من برنامج الطعام التابع للأمم المتحدة، والثانية من وزارة البيئة اليابانية، والثالثة من منظمة جوسي جيشين.

  1.  حوالي ٧٩٥ مليون شخص حول العالم أي ما يمثل تسع سكان العالم ينامون دون عشاء.
  2.  اليابان تتخلص من ٦،٣٢ مليون طن من الغذاء السليم سنويا.
  3.  كل أسرة يابانية مكونة من أربع أفراد تتخلص سنوياً من منتجات غذائية سليمة تبلغ قيمتها حوالي ٦٠ ألف ين.

المصدر الذي اعتمدت عليه جوسيه جيشين هو أحد مسؤولي حماية المستهلك المتخصصين في “إهدار الطعام” . حيث وضح أن اللوم الأكبر يقع على عاتق “شومي كيغين”، ذلك التاريخ المدون على عبوات الأطعمة المختلفة بموجب قوانين جودة وسلامة الطعام . أضاف الخبير أن “شومي كيغين” يعد مؤشراً يستحق الأخذ في الاعتبار ولكن لا يجب الالتزام به حرفياً. هناك تاريخ آخر يدون على المعلبات وهو “شوهي كيغين” الذي يعني تاريخ صلاحية الاستهلاك وبالطبع يعد أكثر إلزاماً من الأول. وبرغم كون الاختلاف بينهما لا يتضح جلياً من خلال الترجمة فإن “شوهي كيغين” يتعلق أكثر بسلامة الأغذية ولكن “شومي كيغين” يستخدم للإشارة إلى الوقت الذي قد تبدأ فيه جودة الطعم بالتأثر دون تأثر جودة وسلامة المنتج من حيث صلاحيته للأكل.

لنأخذ البيض كمثال، إن تاريخ شومي كيغين المدون على البيضة يكون بعد أسبوعين من تاريخ الإنتاج. ربما هذا هو الحد الأقصى لتناول البيض نيئاً في الصيف ولكن عند تناول البيض مطهياً في الشتاء يكون الوضع مختلفاً. يقول الخبير أن البيضة في الشتاء صالحة لمدة شهرين تقريباً وفي الربيع تظل صالحةً لمدة تقترب من الشهر.

بينما شومي كيغين المدون على أنواع الناطّو وهو حبوب فول الصويا المخمرة يكون بعد أسبوع، فإنه يكون صالحاً للأكل لمدة ١٠ أيام بعد تاريخ الإنتاج أما الرامن الجاهز فيمكنك تناوله بعد مرور شهر على شومي كيغين المدون عليه.

كما أن منتجات الكاري سريع التحضير يمكن تناولها بعد سنتين من تاريخ الإنتاج في حين أن شومي كيغين المدون عليها هو سنة واحدة فقط. كذلك المعلبات مثل العسل والمخللات وأوراق الشاي وغيرها قد تظل صالحة للاستعمال بعد مرور شومي كيغين بل أن بعض المنتجات يصبح طعمه ألذ بعد مرور الشومي كيغين.

إن ما يشغل المستهلك هو سلامة صحته وما يشغل المنتِج هو المسؤولية القانونية. ناهيك عن أن الأطعمة الجاهزة تعد قوام الحياة في المجتمع حيث تتسارع وتيرة الحياة ولا يجد الأفراد وقتاً كافياً للطهي في المنزل. فبينما يبدو التاريخ الذي تنصح الشركة المنتجة بالاستهلاك قبله قولاً فصلاً، هو في الحقيقة ليس لذلك.

ولأن النقاش حول هذه الإشكالية يضعنا أمام معضلة “إهدار الطعام”،

ينصح الخبير المستهلكين باستخدام الحواس الخمس واضعين في الاعتبار أن تواريخ شومي كيغين المدونة على العبوات أقصر بحوالي ٢٠٪؜ من الوقت الحقيقي الذي يبدأ تغير طعم المنتج معه. فقبل أن يظهر تاريخ “شومي كيغين” عام ١٩٩٥ كانت هذه الحواس الخمسة هي الأدوات المستخدمة لتحديد جودة الطعام. هل يبدو طعامك غريباً؟ هل رائحته غريبة؟ هل ملمسه غريب؟ إذا لا يبدو غريباً ولا تصدر عنه روائح غريبة ولا تغير في ملمسه، لا مشكلة في أن تأكله. لن يساهم هذا فقط في تقليل “هدر الطعام” ولكنك ستشعر بالفارق في ميزانيتك أيضاً.

نصائح للقراء العرب

*التاريخ في اليابان يكتب من اليسار إلى اليمين بترتيب السنة ثم الشهر ثم اليوم. فإذا كان التاريخ المدون هو 2021年3月4日، هذا يعني أن اليوم المقصود هو الرابع من مارس ٢٠٢١ .

*شومي كيغين

الذي يعبر عن انخفاض جودة الطعم لا عن تأثير المنتج على صحة وسلامة المستهلك، يدون على المنتجات التي لا تفسد بسهولة مثل رقائق البطاطس، الأغذية المجمدة، الرامن سريع التحضير إلى آخره. ويمكنك الاستمرار في تناول المنتج حتى بعد مرور هذا التاريخ بشرط سلامة الحفظ والتخزين وعدم تغير خصائص المنتج من لون وطعم ورائحة.

*يمكن ترجمة شومي كيغين إلى العربية مثل ذلك “يفضل استخدامه قبل….”

*النوع الآخر من تاريخ الصلاحية “شوهي كيفين”

يدون على المنتجات التي تفسد سريعاً مثل الوجبات الجاهزة “أوبنتو”، الحلوى العربية مثل الكيك والجاتوه، منتجات الدواجن والأسماك واللحوم ويقصد به أن الطعام قد يصبح غير صالح للاستهلاك بعد هذا التاريخ.

*لكن وفقاً لكلام الخبير فإن المستهلك الواعي يستخدم حواسه التي وهبه الله إياها للحكم على جودة المنتجات ولا ينساق وراء التواريخ المدونة لأن المصانع تضع تواريخ مبكرة نوعاً ما لتجنب المساءلة القانونية غير آبهين بمشكلة “هدر الطعام” وعدم تحقق الأمن الغذائي للكثير من سكان العالم في المناطق التي تعاني من نقص الغذاء.

صورة وشرح

يوضح الرسم البياني أن الأطعمة تبقى صالحة لوقت طويل بعد انتهاء شومي كيغين ولوقت أقصر بعد انتهاء شوهي كيغين .

المصدر
kitakyushu.lg.jpالرسم البياني من جريدة أساهي وهو رسم بياني ، بناء على وثائق وزارة الزراعة والغابات والموارد المائية باليابان.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى